حـقــــــل الرومـانســـــــيـة
عانقَت جدران منتدانا " الروضة الفيحاء "حقل الرومانسية ...
وتزيّنت مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص ...
كفوفنا ممدودة لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور الأخلاقيـات الراقيـة
ولا نلبـث أن نجني منهـا إن شاء الله ثمراً صالحاً..
ونتشـارك كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا البعض في كل المجالات
نتمنى لك قضاء وقت ممتع معنا


منتدى رومانسي محض .. خاطرة .. اشعار .. نثر .. قصة قصيرة .. ترفيه ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشك في الأسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الشك في الأسلام   الأحد 01 مايو 2011, 1:22 pm


الــشــــــــــــــــــــــــــــك

معنــــــــى الشــــــــــــك :


ﺍﻟﺸﻙ مأخوذ من شكّ يشكّ شكّا بمعنى التدخل .. يقول ابن فارس : الشين والكاف أصل واحد مشتق بعضه من بعض وهو يدل على التداخل .. فقولهم شككته بالرمح أي طعنته إذ يدخل سنان الرمح في الجسم .
والشك هو ضد اليقين .. ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺒﺎﺡ : الشك ﻫﻭ التردد بين شيئين .. ويأتي بمعنى الريب من ارتاب يرتاب ارتيابا .. والريبة شك مع التهمة .
ويأتي كذلك بمعنى الإلتباس أو الإحراج أو الإضطراب في القلب والنفس أو الظن أو الحسبان أو التخمين .. وهوباب واسع ومعان متعددة ..
ونقل الزبيدي (ت 1205هـ) في "تاج العروس" عن أهل اللغة: "الريب: الظن، والشك، والتهمة، كالرِّيبة بالكسر..
في الحديث الشريف : ((دعْ ما يريبك إلى ما لا يريبك))، روي بفتح الياء وضمها؛ أي: دع ما يُشكُّ فيه إلى ما لا يشك فيه
وفي سورة (هود) وهي مكية: ﴿ وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ ﴾[130].
وفي سورة (الشورى) وهي مكية: ﴿ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ ﴾[135].



رأي الإسلام في الشك :

علمنا مما سبق أن الشك خلاف اليقين، وهو مرض خطير إذا تمكن من النفس أهلكها بالتردد والارتياب والوساوس. كما أنه يحول دوننا وتحقيق اهدافنا وأحلامنا لأنه يجعلنا غير مستقرين على رأي أو قرار دائمين التردد.

والشك يقود إلى الكفر بالله وبرسالاته، ولهذا أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعلن لمن يشكون في رسالته أنه على يقين مما آتاه الله: " قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ " سورة يونس:104.

وقد يقع في قلب الإنسان شيء من الشك تجاه أهله وهذا منهي عنه في الإسلام ،
روى الإمام مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً يُخوِّنُهم أو يلتمس عَثراتِهم".

ولا يجوز الشك في نيات الناس وأفعالهم لأن ذلك يحدث الشقاق ويوقع في الظلم والمعاصي .. وإننا لنجد بعض الناس إذا تحدث مع الآخرين أو حدثوه ظل حائرًا مترددًا يتساءل: ماذا أراد بقوله ؟ وماذا أراد بفعله ؟ ويغلب على ظنه جانب السوء ، وتجده دائمًا في تعب نفسي وقلق شديدين ..فلو دفع عن نفسه الشك في نوايا الناس لعاش في راحة وطمأنينة .. يقول المثل : " احمل أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك ما يقليك منه".



الشـــك مــرض خبيــــث :

كل شخص يحتاج إلى درجه بسيطة من الشك لحمايته من الوقوع في بعض الأخطاء والتأكد والتيقن من الأمور قبل الإقدام عليها خاصة إذا كانت مبنية على خبرات سابقه أو توقعات اكتسبت من خبرات الآخرين.

يقول ديكارت الفيلسوف الفرنسي : " أنا اشك إذا أنا أفكر .. أنا أفكر إذا أنا موجود "
فالشك في هذه الحالة هو لحظه مؤقتة ننتقل بعدها للحقيقة أو نتوصل إليها.
لكن الشك الدائم والذي يصبح صفة ملازمة لشخصية الإنسان يكون حالة مرضية ..

فالشخص الذي يتصف بهذه السمة يجد صعوبة كبيرة في التواصل حتى مع اقرب الناس إليه .. وتتسم الشخصية الارتيابية - الشكاكة - بالعلامات التالية:
= الشك غير المبرر بان الآخرين يستغلونه أو يريدون له الأذى أو يخدعونه.
= الشك في الآراء ، وانعدام إمكانية الثقة بالأصدقاء خاصة وكل الناس عامة
= التردد كثيرا في إطلاع الآخرين على أسراره خوفا من أن تستغل يوما ما ضده
= تفسير الأحداث بأنه يقصد منها شيئا أو أن ورائها نوايا خبيثة.
= الحقد المستديم وعدم القدرة على الصفح والغفران.
= يرى في أي شيء يحدث من حوله تعديا عليه أو اساءه له
= شكوك متكررة في الزوج بدون دليل واضح

وهذا الشك لا ينمو مع الشخص منذ صغره وإنما يتولد نتيجة قلق في الشخصية أو حدث جد مؤثر أو خوف من الدونية وهو لا يشمل جميع الناس وجميع جوانب الحياة بل يركز على فكرة معينة تصل إلى درجه الاعتقاد الجازم الذي يسيطر على المريض إلى درجة إنه يصبح شغله الشاغل ويصبح همه تبريره بالأدلة والبراهين المبتدعة .. ولا يمكن لأي شخص إقناع المريض بان هذا الاعتقاد غير صائب .. فمثلا عندما يتمحور الشك المرضي حول الخيانة الزوجية فانه يقوم بالتجسس لإيجاد دليل على اعتقاده الخاطئ ..



الإسـلام ينبــذ الشــك :

الإسلام دين حق ويقين والنوايا الحسنة وينبد الشك بل يحرمه لإنه يدعو إلى الكفر .. أرأيت أن باب الإسلام نطق الشهادة وهذه الشهادة هي يقين تام وإدراك جازم لما يعنيه الإسلام : " أشهد أنْ لا إله إلا الله = جزم تام بوحدانية الله سبحانه وتفرده بالعبادة = وأشهد أنّ محمدا رسول الله = جزم مؤكد بالإقرار برسالة محمد صلى الله عليه وسلم = وهذا يسد باب الشك في الإسلام

إن الإنسان إذا تحقق من وجود الشىء ثم حصل له شك في زواله أو عدم وجوده، فهل ينظر إلى الشك ويقول : زال ، .. أم يبني على اليقين؟
إن اليقين لا يزول بالشك ذلك أن اليقين لا يزول إلا بيقين مثله .

فاليقين حق والشك ضلال .. لأن الشك وسوسة والوسوسة من الشيطان الرجيم ليخلق الفتنة والشقاق بين الإنسان ونفسه وبين الإنسان وأخيه الإنسان .. ويلهيه بذلك بأمور الدنيا عن ذكر الله وحسن العبادة

يعمل الشيطان على زرع الشكوك في كل مجالات الحياة. لأن الإنسان في حالة الشك يكون ضعيفاً فيتمكن الشيطان لعنه الله من الأنتصار عليه .. وما أسهل عليه أن يغرس الشك في كل العلاقات الاجتماعية لكى يزعزع صلة الناس ببعضهم البعض, ويحولها إلى إنقسامات ونزاعات جحيمية ويضيّع الحب الذي هو أساس الحياة الروحية والاجتماعية .. حتى الأمور التي يمكن أن تمر ببساطة يعقدها بشكوك عديدة, وقد يخلق منها مشاكل كبيرة ومستعصية ..

وخير دواء للشفاء من هذا الداء هو الذكر وقراءة القرآن الكريم ومجاهدة النفس .. " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .. و " إن النفس أمارة بالسوء " ..



أسأل الله لي ولكم المغفرة ونعوذ بالله من الشيطان الرجيم ومن همزه ونفثه ونفخه


سيدة الكلمات
فاطمة امزيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشك في الأسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حـقــــــل الرومـانســـــــيـة :: الفئة الثانية :: رومانسي للاقسام العامة والاسلامية :: نفحات دينية-
انتقل الى: